آخر 5 مشاركات
التبعية الطبيعية والمساواة (الكاتـب : الورّاق - مشاركات : 0 - المشاهدات : 6 - الوقت: 02:47 PM - التاريخ: 08-22-2014)           »          طريقة تحديث برنامج واتس أب بالصور (الكاتـب : يونايتد كوم - مشاركات : 0 - المشاهدات : 13 - الوقت: 07:16 PM - التاريخ: 08-21-2014)           »          ميلي باور ميركل (الكاتـب : يونايتد كوم - مشاركات : 0 - المشاهدات : 76 - الوقت: 06:13 PM - التاريخ: 08-06-2014)           »          من علامات الكآبة عبوس الوجه لموضوع غير عاطفي (الكاتـب : الورّاق - مشاركات : 0 - المشاهدات : 119 - الوقت: 02:35 PM - التاريخ: 07-31-2014)           »          تتبيلة الدجاج المشوي بالصور الدجاج المشوي (الكاتـب : يونايتد كوم - مشاركات : 0 - المشاهدات : 147 - الوقت: 05:33 PM - التاريخ: 07-22-2014)


الإهداءات
إضافة إهداء



الصور والرسومات كــــل مايخص الصور والرسومات

تعريف الادب المقارن

الصور والرسومات

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
#1  
قديم 09-30-2010, 04:04 AM
ماجد الحطامي غير متواجد حالياً
Yemen    
SMS ~ [ + ]
احب منتداي الغالي
لوني المفضل Blue
 رقم العضوية : 3
 تاريخ التسجيل : Oct 2008
 فترة الأقامة : 2122 يوم
 أخر زيارة : 05-04-2014 (01:15 PM)
 المشاركات : 1 [ + ]
 التقييم : 10
 معدل التقييم : ماجد الحطامي is on a distinguished road
بيانات اضافيه [ + ]
افتراضي تعريف الادب المقارن



تعريف الادب المقارن /الدكتور تيسير الآلوسي

ينبغي لتلافي اللبس في تعريف "الأدب المقارن" أنْ نشير بدءاَ َ إلى أنَّ مدلوله يظل تاريخياَ َ.. فالأدب المقارن يدرس مواطن التفاعل والتلاقي بين الآداب في لغاتها المختلفة، في ماضيها وحاضرها وما كان من ذياك اللقاء من تبادل حالات التأثير والتأثر في المحاور الرئيسة الكبرى أو العامة كالأجناس والمذاهب الأدبية وتياراتها الفلسفية أم في شأن موضوعات\ مواقف\شخوص معالجات الأدب وكذلك فيما يخص أمور الصياغات الجمالية وجملة القواسم المشتركة أو المتشابهة متبادلة التأثير بين ألوان آداب الشعوب...
إنَّ الحدّ الفاصل بين الآداب يتمثل أساسا في اللغة بالمعنى الواسع للمصطلح وهي بالتحديد ما يجري قراءته ومعالجته في تناول حالة التأثير والتأثر والمقارنة في الأمر على وفق منطق تعاقب الحدث والواقعة المتناولة.. وهكذا فمن المفيد توكيد البعد التاريخي للأدب المقارن لأنه يسلـّط الضوء على مصادر التيارات الفنية \ الفكرية للأدب وعلى مراحل تفاعله مع الآخر..
إذ كلّ أدب قومي (بلغة بعينها) لابد أن يلتقي مع الآداب العالمية ويحمل تاريخا من وقائع تبادل العلاقة إفادة واستفادة. على أنَّ منهج الأدب المقارن ليس ملزما بالخضوع رياضيا لمناهج الأدب والنقد ولكن تبقى هناك حالات التكامل بين تلك المناهج بالتأكيد..

وينبغي القول هنا لمزيد من إيضاح مفهوم الأدب المقارن أن نشير إلى أن أهميته لا تقف عند حدود دراسة التيارات والأنواع الأدبية ومفرداتها من القضايا الإنسانية؛ إنَّما يمتد للكشف عن مواقع تأثر أدب بآخر بما هو أبعد وأعمق من قراءات في "الشرقات الأدبية".. على أنَّ ذكرنا للسرقات قد يعيد للذهن مسائل من نمط عقد الموازنات بين طرفين في أدبين مختلفين ليس لهما من علاقة تبادل تاثير وهو أمر لا يدخله بعض قدامى الباحثين المختصين في صلب الأدب المقارن الذي يرونه فقط في تركيزه على حالة التأثر والتأثير بين طرفين أدبيين. يقول د. محمد غنيمي هلال: " لايعدّ من الأدب المقارن في شيء ما يُعقد من موازنات بين كتّاب من آداب مختلفة لم تقم بينهم صلات تاريخية حتى يؤثر أحدهم في الآخر نوعا من التأثير أو يتأثر به" [كتابه الأدب المقارن، ص 11]...
فالموازنة بين أبي العلاء المعري وملتون على الرغم من تشابه آرائهما ومكانتهما الاجتماعية ليست على وفق الدكتور غنيم ذات قيمة تاريخية تشير لتبادل تأثير بينهما.. ولا يجوز من ضوء ذلك أن ندخل في مجال الأدب المقارن أمورا تخص الأدب ونقده لمجرد حالة تشابه نرصدها لا تمتلك ارتباطا أو علاقة لتفاعل بينهما...
والأدب المقارن على وفق رؤيته التاريخية لا يُدخِل في إطاره تلك الدراسات التي تبحث عن التشابه أو التقارب الناجم عن مصادفة أو وضع بعينه.. وهذا اللون من الأدب المقارن يحافظ بتشدد على موقفه من إبعاد كل تلك القراءات وعدم إدخال أية دراسة إلا ما كان منها يملك خلفية تاريخية في التوالد بعضها من بعض والانتقال من أدب بلغة لآخر بلغة أخرى ومعالم تبادل التأثر والتأثير بادية في هذه الحالة من الانتقال...
ولكن الحقيقة التي ستبرهنها الدراسات اللاحقة ستشير لتغير جدي في التناول وهو ما سيفيد في معالجات أبعد من حدود الأدب المقارن بصفته التاريخية البحتة.. وهي الصفة الضيقة المحدودة التي تلمسناها هنا مثلما نتلمس إبعادها الموازنات التي تُقدَّم في الأدب القومي الواحد سواء بوجود صلات تاريخية أم بعدم وجودها كالموازنة بين أبي تمام والبحتري أو بين حافظ وشوقي في الأدب العربي وبين كورني وراسين أو رساين وفولتير في الأدب الفرنسي فتلك الموازنات بقيمتها التاريخية تظل في نطاق مادة تاريخ الأدب القومي فيما الأدب المقارن ميدانه دولي يربط بين الآداب العالمية المختلفة..

ولنتابع قراءة في تأثر الحرير ببديع الزمان الهمذاني على سبيل المثال فهي ستكون أبعد وأغنى في رؤية "الأدب المقارن" إذا ما قرئت في ضوء التفاعل والتأثير بانتقالها مثلا [أي المقامة] من الأدب العربي إلأى الفارسي وهنا سيكون الاغتناء بعدم الوقوف عند حدود فكرية جمالية بحتة أو ضيقة التفاصيل بل سيمر الموضوع باتجاه رؤى الكاتب وتأويله لما تلقاه وتأثر به...
فعلى سبيل المثال قرأ الكاتب الأنجليزي كارليل Thomas Carlyle الكاتب والشاعر الألماني غوته Goethe بوصفه داعية يتفق مع رؤاه الأخلاقية الدينية وبهذا يكون كارليل قد أوَّل بفهمه رؤى غوته لينساب التأثير عند غيره من الكتّاب عبر هذا التأويل وليس عبر طبيعة الأصل ...
وهناك التأثر العكسي في فهم رؤى الآخر كأن يقف أديب بالضد من الرؤية الفنية الفكرية لأديب أو حركة أدبية مختلفة لدى لغة أو قومية أخرى.. ومثالنا في ذلك رؤية كليوباترا في الآداب الغربية ورؤيتها عند أحمد شوقي الذي أراد إبعادها عن شخصية اللعوب الملتوية لتكون الوطنية المخلصة عنده؛ وهكذا سيكون لكل فكرة فنية \ فلسفية جذورها في تاريخ الفكر الإنساني حيث الميراث المُشاع للامتياح منه والأخذ به بطريقة ما من طرق التفاعل أو تبادل التأثر والتأثير...
وفي ضوء كل ذلك يتأكد عرض الأدب المقارن للحقائق (الأدبية) بطريقة تاريخية مدعَّمة بالبراهين ونصوص الآداب المختلفة دارسا الصلات العامة بينها ومواضع التأثر والتأثير في العلاقة مع الآخر والإفادة منه.. والأدب المقارن يرسم سير الآداب في علائقها ويوجه نحو تفاهم الشعوب بمقاربة تراثها الإبداعي وإخراجها من العزلة للقاء بوصف آداب الأمم والشعوب مفردات من كلِّ ِ أشمل هو الأدب العالمي، ما يجعل الأدب المقارن عنصرا مهما في درساة المجتمعات وعلائقها ودفع تلك العلائق للتعمّق.. وكنتيجة لهذه الرؤية يلزم تذكر حالة الغرور في رؤية أدب قومي من دون سواه مميزا متسيِّدا فوق جميع الآداب الأخرى بطريقة التعالي وتهميش الآخر؛ ومن الطبيعي أن تكون نتيجة دراسات الأدب المقارن وبحوثه مزيلة لمثل هذه النظرة الاستعلائية المرضية...

نشأة الأدب المقارن

لقد تكامل الأدب المقارن ونضج في ضوء نظريات نقدية وأسس مهمة لدراسات في تاريخ الأدب ما يتطلب مراجعتها للتعرف إلى تاريخ نشأة الأدب المقارن علما مكتملا مستقلا..
لقد كان لظهور الأبد المقارن بوصفه علما يُفاد منه جذور وظواهر تمثلت أولا بتحقق حالات تبادل التأثير والتأر بين الآداب العالمية.. وأقدم ظواهر تبادل التأثير تمثلت في دراسة أثر الأدب الأغريقي بالروماني [ونذكّر هنا بأنَّ الانكسار العسكري لوجود حخضاري يمنحه الطاقة للتأثير الثقافي كما حصل قبل ذلك في حضارة سومر الرافيدينية التي منحت إبداعها الثقافي على الرغم من الانكسار العسكري وتشير الوقائع التاريخية أن البابليين أبقوا على استخدام اللغة السومرية في الحياة العامة بكل تفاصيلها لـ 500 عام وتابعوا لـ 500 عام آخر مستخدمين إياها في المستوى الرسمي] ...
وعادة ما نقرأ إنَّ روما مدينة لأثينا في فلسفتها وإبداعها ربما كله خلا جنسي التاريخ والخطابة.. ومن هنا ظهرت نظرية المحاكاة عند النقاد اللاتينيين في عصر النهضة الأوروبي للارتقاء بأدبهم.. ولقد أكد هوراس 85-08 ق.م.هذا الأمر.. فيما خطا بعده كانتليان Quintilian 35-96 م بما أثر في النقاد عندما وضع للمحاكاة قواعد عامة:
1. المحاكاة مبدأ للفن لا غنى عنه حيث حاكى اللاتين اليونان....
2. المحاكاة تتطلب مهارات ومواهب كما محاكاة الطبيعة (الإبداع الأول)...
3. المحاكاة ليست للألفاظ بل لجوهر الأدب ومنهجه...
4. المحاكاة تتطلب اختيار ممكن المحاكاة والأداء وليس ما يستحيل استعادته...
5. المحاكاة لا تتعارض ولا تمنع الإبداع أو الأصالة...

وهكذا فقد تمَّ في القرون الوسطى 395-1453 م للآداب الأوروبية:
1. توحيد بعض اتجاهاتها لعامل ديني حيث اللاتينية لغة الأدب والكنيسة معا..
2. وعامل آخر يكمن في سلطة الفروسية وثقافتها وبها أكسب الأدب الأوروبي طابع العالمية..

ولكن بمجيء عصر النهضة التفت الأوروبيون مجددا لتراثهم اليوناني الروماني (اللاتيني) بمساعدة الترجمات العربية عاد أدب عصر النهضة إلى نظرية المحاكاة وبالتحديد إلى ما ساد الأدبين اليوناني \ اللاتيني من عناية بالإنسان ومشكلاته واقعيا بديلا للرؤى الميتافيزيقية لأدب القرون الوسطى...

وكان أوضح عمل في بداية القراءات الأولى التي تدخل في الأدب المقارن قراءة الشاعر الناقد دورا 1508-1588 من جماعة الثريا الفرنسية، حيث قدم المحاكاة عمليا مشيرا إلى تأثير اليونان باللاتيني مثل خطيب اليونان ديموستين في شيشرون ومثل هوميروس في فريجيل ومثل بنداروس في هوراس..
يقول الناقد دي بلي 1522- 1560 إنهم من دون المحاكاة لن يستطيعوا منح لغتهم (الفرنسية) شهرة الأقدمين من سمو وتألق... وقد قال بالعودة للنص الأصل لأن "كل ترجمة خيانة للأصل"
وإذا كان زملاؤه في الثريا قد اختلفوا معه في موضوع الترجمة فلأنهم كانوا برنون إلى "فضيلة إغناء اللغة في الترجمة إليها" وإن "ترجمة وافية دقيقة خير من ابتكار منقوص" [الأدب المقارن غنيمي هلال ص 26].
لقد كان وراء النزعة الإنسانية ودعواتها حرص على نهضة آدابهم بالامتياح من كنوز التراث.. ومن هنا فقد حذروا من المحاكاة في لغة بعينها أي في ذات اللغة أو نفسها لما يثير من جمود وتعزيزا لرؤى التفتح والإبداع يقول بليتييه: " لايصح أن يقع الكاتب المتطلع للكمال في زلة التقليد المحض، ويجب عليه أن يطمح – لا إلى إضافة شيء من عنده فحسب – بل إلى أن يفضل نموذجه في كثير من المسائل" [ص27] فالتقليد المحض لا ينتج عنه شيء رفيع والمعنى المتحصل هنا يؤكد رأي كانتيليان في أن المحاكاة يجب ألا تمحو الأصالة... وإنما يقصد بها التأثر الهاضم الأصيل لا التقليد الخاضع الذليل...
وعلى وفق رؤية الشراح الإيطاليين في ق 16 فالمحاكاة استكمال لنظرية أرسطو في محاكاة الطبيعة (الناقصة) التي استكملها المبدع الأول بأعماله التي ينبغي أن نحاكيها في كمالها وعليه فلابد للذي يحاكي الأقدم من:
1. أن يمتلك قدرة التمييز بين الصحيح من الزائف بعقله الرشيد ودربته الفنية..
2. أن يحاكي ما يتفق وعصره ويكتب له كما كتب الأقدمون لعصورهم..
3. ألا يحاكي نصا من نفس لغته..

وفي العصر الكلاسي أي ق 17\18 مال العصر إلى النقد الفني العملي بوضع قواعد للأنواع الأدبية وجعل تلك القواعد قياسا لقيمة النتاج الأدبي وهكذا فقد امتاحوا من التاريخي الفني العملي لا الوقوف عند تاريخية التوصيف...

-ــــــــــــــــ نقد مدام دي سكوديري للشاعر كورنيه لسرقته مسرحية السيد وهنا لم تفكر في تحليل الصلات وتقويمها

ـــــــــــــــ * ــــــ في ق 18 تعززت الصلات بين الآداب الأوروبية لكن ذلك لم يدفع لأبعد من بعض المحاولات الأولية كما لدى فولتير الذي لم يتعمق في قراءة الأنواع الأدبية تاريخيا وحالة تبادل التأثير بينها... حتى يأتي القرن 19 حيث دور البحوث العلمية والتطورات العاصفة في المجتمع...

الحركة الرومانسية ودورها في مسيرة نشأة الأدب المقارن


لقد كانت الرومانسية تيارا واسعا وممهدا لتحولات واسعة في الحياة الفنية والعامة.. وبقراءة تاريخية سنجد ولادتها أولا في إنجلترا فألمانيا ثم فرنسا وإيطاليا...فكان لها أثرها في توليد أو تمهيد الأجواء وتوجيهها وجهة مقارنة نتلمسها عبر مقابلتها بالكلاسية للتعرف إلى مبادئهما العامة... وأول تلك المبادئ:
1. العقل والعاطفة: إذا كان أساس الفسلفة الكلاسية في حين اهتم الرومانسيون بالعاطفة وهكذا فالكلاسيون يرون العقل مرادفا للذوق السليم ولصواب الحكم الذي لا تتوافر فيه السلامة والصواب إلا باتفاقه مع تواضع المجتمع وتقاليده.ز ومن ثمّ فلابد من التخلص من الخيال الجامح والنزعات الفردية والعواطف الجياشة وخير المؤلفات هي تلك التي تعبر عن المشترك الجمعي وتمثل القديم واتباعه عبر نظرية المحاكاة باسم العقل.. وعلى قاعدة سجلها بوالو في قوله: "أحبوا دائما العقل ولتستمد منه وحدة ؤلفاتكم كل ما لها من رونق وقيمة[الأدب المقارن ص 32 Boalleau:Art poetique, cantl, vara37-38 /]
لقد استندت الرؤية العقلية للكلاسيين على شرّاح أرسطو من الإيطاليين وعلى الرغم من لقائها مع النزعة العقلية في فلسفة ديكارت إلا أن الفرق أنهم اتخذوا العقل لتبرير القواعد المقررة ولم يسلكوا في نقدهم على وفق مبادئ ديكارت ومنهجه في الشك لبناء الفكر الجديد وهدم الموروث الخاطئ.. أما الرومانسيون فيغلبون العاطفة والشعور لأنها منبع الإلهام والشعور معالد للضمير الذي يمثل عندهم قوة من قوى النفس قائمة بذاتها وهو غريزة خلقية تميز الخير من الشر عن طريق الإحساس والذوق. ص 34 من الأدب المقارن عن[ تاريخ الفلسفة إميل برييه باريس 1950 ج2 ،ص 486- 487] وعند الرومانسيين يبقى الجمال هو دعامة كمال نشاط إنساني وهو أساس ما في الإدراك نفسه من نظام ومن صيغة فنية تظهر فيها شخصية الإنسان وأصالته كما يرد في فلسفة شيللنك وكانط Schelling و Kant ص34 من الأدب المقارن عن[A: Benguin dans , Le Romantisme Allemand.parie 1949. P130ets]
والجمال على وفق الكلاسيين ينحصر في كونه الانعكاس للحقيقة شأنه في ذلك شأن الطبيعة. ومن ثم فعند الكلاسيين يكون ذوق باريس الكلاسي مطابقا لذوق أثينا.
غير أن الموضع يختلف عن الرومانسيين فمرد الجمال إلى الذوق الفردي منه بالتحديد.. أي أن الجمال تحول من الموضوعية إلى الذاتية ومن المطلق إلى النسبي ومن القواعد التجريبية إلى التجريبية المعتمدة على الحواس النفسية الجمالية الممثلة للمشاعر والعواطف وآليات عملها. وهكذا فإن المتعة بالجميل لن تقف عند حدود معالجة الكلاسي المقصورة على معرفة المبادئ والأسباب أو توظيف الأشياء متناسبة الأجزاء مع معرفة المنفعة من لياقة وفائدة وراحة ولكن الأمر يذهب إلى الانفعال والإحساس بالجميل وهو ما يقوله الكلاسي بغير قيوده المنطقية العقلية..

2. بين حقيقة الكلاسي وجمال الرومانسي:
الكلاسي في عقلانيته ينشر الحقيقة بمعناها العام مبتعدا عن المشاعر الذاتية التي قد تمس التقاليد الثابتة لديه.. وكما يقول بوالو "لا شيء أجمل من الحقيقة فهي وحدها أهل لأن تُحَبّ ويجب أن تسيطر على كل شيء" الأدب المقارن ص 37 [Boalleau Epitres IX Veve 43-36] وتطبيق هذا في بقاء السيد سيدا والخادم خادما وفي ثبات التقاليد واستقرار القواعد الأرستقراطية كونها الحقيقة المطلقة.. في حين سنجد أن الرومانسي يعتمد رؤية كما يقولها ألفرد ديموسيه “لاحقيقة سوى الجمال ولا جمال دون حقيقة" [ص37 في الأدب المقارن عن A. de Musset Poesies Nouvelley op.cit, p157]
إذ كل مبدع يستند إلى هدي قلبه ومشاعره من دون قيود مسبقة ومن هنا لا يرى الرومانسي نفسا عظيمة أو وضيعة بلا احترام بل يميلون إلى الرحمة في مجموع البشر وإنصاف ضحايا المجتمع والحلم بالعدالة والمجتمع المثالي الذي لا يحترم حدودا تفصل طبقاته بظلم يجب أن يزول وأن يتم تكسير تقاليد لا مبرر لوجودها حيث حرية الإنسان منها تجعله أقرب للفضيلة والجمال من الالتزام به..

3. غاية الأدب:
تظل غاية الأدب كلاسيا خلقية فالملحمة في الأدب القديم أخلاقياتها وغاياتها تكمن في إصلاح العادات وأنماط الشعر وفنون السرد والدراما أيضا. ما يوجب انتصار الحق على الباطل ويبقى الأدنى منفصلا عن الأعلى ولا ينتقل إليه ودائما ينتصر الواجب على العاطفة والمشاعر إلا إذا تم ذلك في ميدان يُكشف فيه عن مواطن الضعف الإنساني تحذيرا للمتلقي منن ذاك الخلل أو الضعف.. يقول راسين عن فيدرا: إنه في هذه المسرحية لم يجلُ شهوات الأنفس إلا ليبين كل ما ينتج عنها من اضطراب ويجعلها بغيضة عند الناس فيكون المسرح الكلاسي مدرسة للفضيلة مثلما مدارس الفلاسفة..[ص 38\39 من الأدب المقارن Racine Phedre preface] وهذا ما يعمد رؤى الأدب الأرستقراطي المحافظ في الإيمان بحق الملوك الإلهي وبالإسقاط القدسي الديني بخلاف الرومانسية التي جاءت ثورة زلزلت تلك الرتابة والمحافظة وسلطة المجتمع وتقاليده المفروضة قسرا على الفرد وقد رافق هذا متغيرات اقتصادية اجتماعية وظهور أبرز للبرجوازية حيث صار الأدب الرومانسي تعبيرا عن الثورة ومصالح الفرد بالضد من مظالم المجتمع ما عمق الطابع الإنساني الشعبي في اختيار نماذجه وموضوعاته الأدبية الأمر الذي انعكس بوضوح في قضايا الدين والمجتمع والطبيعة.. حيث ولّد اهتماما بقراءة الكاتب وعبقريته وتفاصيل أحالتنا إلى تاريخ الأدب وإلى النقد الأدبي الحديث اللذين كانا سببا في نشأة الأدب المقارن الذي نحن هنا بصدد معالجته وتناوله..
ومن جهود القرن 18 كان ولهلم شليغل W. Schliegel 1746-1845 من الأوائل الذين بحثوا في عبقرية المبدع وعملوا على تفسير النتاج الأدبي في جمالياته رومانسيا [ص 43 من ألدب المقارن عن Mme De stael: De l’Allemagoe, 2e partie, chap XXXI] وقد ظهر للتفسير الرومانسي اتجاهان أساسيان:
الأول ينظر إلى الأدب في علاقته بالبيئة والمجتمع كما ورد في قراءات ومعالجات مدام دي ستال..
والآخر ينظر إلى الأدب في علاقته بمؤلفه كما ورد في قراءات ومعالجات سانت بوف..
مدام دي ستال 1766-1817: داعية الرومانسية في فرنسا التي اعتمد نقدها طابعا علميا يتجه للتفسير والتعليل ودراسة الأدب بمناحيه الفردية والاجتماعية. تأثرت بالألمان في بناء النقد على الفلسفة بما يطبع النهضة الأدبية ويشمل أسس النقد الحديث. وعلى الرغم من عدّها الأدب ذا طابع فردي إلا أنها مضت لقراءة النتاج الأدبي بتأثره بالنظم الاجتماعية وما يخضع له المجتمع من أشكال الحكم والديانات والتقاليد وما ينشأ من ذلك من فكر إحساس وذوق ، تقول دي ستال "إلى الشرائع والقوانين يكاد يرجع كل التخالف أو التشابه الفكري بين الأمم وقد يرجع إلى البيئة كذلك شيء من هذا الاختلاف ولكن التربية العامة للطبقات الأولى في المجتمع هي دائما وليدة النظم السياسية القائمة والحكمة مركز مصالح الناس والأفكار والعادات تتبع تيار المصالح [ ص 45 من الأدب المقارن
Mme De Stael De la Ltterature considere dans ses Rapporte avec les lastitions Socials, parts, 1887 chapXVIII
ولأن الأدب صورة للمجتمع صار لزاما قراءة التاريخ ونواحي البناء المدني الأخرى وبناء على القمارنات التي عقدتها مدام دي ستال يمكن تلمس أوليات لقراءة الأدب المقارن وولادته...

سانت بوف 1804 - 1869
بحث في دلالة الأدب على مبدعه وليس على المجتمع فقط. حيث يتتبع الأمور خطوة فخطوة مع المبدع وتحقيقه منتجه الإبداعي ووظيفة النقد الأدبي عند سانت بوف هي النفاذ إلى ذات المبدع لكي يفهمه قرّاؤه "فالنقد يعلم الآخرين كيف يقرؤون" ص 49 من الأدب المقارن ويرى بوف أن كل كاتب ينتمي إلى نوع خاص من التفكير يكشف عنه استقصاء طبائع العقول في الأدب الذي ينتمي إليه. وفي هذا الموضع ينجح بوف بموازنة النص الأدبي بنظائره لتتضح خصائصه وقد يكون من ذلك موازنة في آداب مختلفة ما يدخل في الأدب المقارن وبعامة تظل الحركة الرومانسية في استيلاد الأدب المقارن محدودة الأثر في موضع النصح لمقارنات بين النصوص في آداب مختلفة..
النهضة العلمية

أما الاتجاه الذي كان له الأثر الأكبر والأوضح في ولادة الأدب المقارن فهو الظهور الأبرز للنهضة العلمية بخاصة بعد القرن التاسع حيث الدراسات النظرية والعملية على أساس منهجي وكان للتطورات في العلوم الصرفة والإنسانية آثارها الواضحة في النقد والأدب فعاد الأدب يصف واقع الحياة وصفا موضوعيا متحررا من جموح الخيال وانطلاق العاطفة .. فظهرت الواقعية وانحسرت الرومانسية في القصة والمسرحية وفي الشعر لصالح البرناسية...
إن بروز جمهور العمال للأدب الجديد هو الذي وطد رؤى الواقعية والطبيعية باتجاهها العلمي فلقد جاء داروين 1809-1882 بنظرية تطور الأنواع إلى جانب نظرية ماركس في الاقتصاد وولادة علم النفس على يد فرويد ودور فريزر في تتبع جذور الأديان وكان لهذه العلوم الوضعية دورها في توجيه الأدب والنقد..
لقد وضه أرنست رينان 1823-1892 كتابه تاريخ أصول المسيحية في مجلدات (1863-1883) وكتابه التاريخ العام والمنهج المقارن للغات السامية 1855 وهو ما دفع لقراءة مقارنة لأصول الأفكار وكيفيات وآليات التكوين... ثم يأتي الأنجليزي بوسنت بكتابه الأدب المقارن 1881 ليدرس ظاهرة الأدب في تأثراتها في دول مختلفة بالعوامل المخصوصة اجتماعيا لتلك الدول بين القبلي والمدني الإقطاعي والرأسمالي فكان خطوة أخرى باتجاه التأسيس لألأدب المقارن الذي تابعه فيه الفرنسي ليتورنو في كتابه تطور الأدب في مختلف الأجناس الإنسانية 1894 ص 53 ..
ولظهور علم الحياة المقارن والتشريع المقارن والميثولوجيا المقارنة وعلم اللغة المقارن كان على ألأدب وتاريخه أن يتجه نحو الأدب المقارن الذي انتهجه إدجار كينيه 1803-1875 وفي إشارة مباشرة واضحة للأدب المقارن وهي العلامة الأبرز في جهود التأسيس كما عند كل من هيبوليت تين وبرونتيير :
أما هيبوليت تين 1828 – 1863 فقد بنى نظرياته على مبدأين:
· التأثير المتبادل بين العوامل الطبقية والعوامل النفسية في نمو الجنس البشري وتقدمه..
· إن بحوث العلم لابد أن تؤثر في الأدب والفن..

وقد أكد إمكان قراءة النتائج النفسية من قراءة المؤثرات المولِّدة لها وهو ما أشار إليه في كتابه تاريخ الأدب الإنجليزي حيث حدد عوامل التأثير في الجنس البيئة الزمن وقد قصد بالجنس تلك الاستعدادات الأولية لمجموعة إنسانية محددة بأصل واحد سواء منها النفسية أم العضوية ما يعني أن الصفات التي تشكلت عبر التاريخ تحولت لما يشبه الغرائز الفطرية وهناك الجنس العربي \ العبري \ الآشوري \ الآري والأخير ينقسم على الهندي والأوروبي والأخير ينقسم على اللاتيني والسكسوني

مثال: ويبدو من قراءة أسفار أنجلو سكسونية قوة الخيال وفيض الإحساس أمام الطبيعة وقوة الإرادة والاتجاه العملي....

فيما قصد بالبيئة le milieau المحيط وعوامله الطبيعية والسياسية والاجتماعية المؤثر في تفكير الإنسان وهو مؤثر من خارج الإنسان في حين الجنس مؤثر من داخله..

مثال: اشتراك بوالو راسين في العوامل العامة لمحيطهما على الرغم من تميزهما فرديا...
مثال: تفسير قلة الشعر عند قريش في مكة والطائف بقلة الحروب كما يرد عند ابن سلام الجمحي ..

وقد وضع للزمن أو القوة الموجهة من تأثير الماضي في الحاضر والمكتسب من حركة ثقافة شعب عبر تاريخه موضعا ثالثا في التأثير في النتاج الأدبي ما يشير لنظرة تين في الأثر العميق للمذهب الطبيعي في الأدب...

برونتيير 1849 – 1906

استعان بنظرية التطور لداروين ورأى تطبيقها لدراسة الأدب وتبادلها التأثير:

- ففي الرسم كان دينيا أسطوريا ثم تاريخيا فواقعيا مع مستوى تطور البشرية وحرفيتهم.ز
- وفي القصة كانت ملحمية أسطورية ثم خيالية إنسانية فرومانسية فواقعية
وهكذا فكل جنس أدبي له معالمه وله مرحلته بما يعكس تطورا حتميا للعوامل الاجتماعية الطبيعية المؤثرة
وتعميقا لرؤى برونتيير فقد دعا لمقاربات الأدب المقارن وأثرها في ولادة الأجناس الأدبية المختلفة

بعامة لابد من الإشادة بكون مجموع المساهمات الصغيرة منها والكبيرة كانت المسرح للتمهيد للأدب المقارن حتى وصلنا جوزيف تكست في أواخر القرن 19 الأب الحقيقي للأدب المقارن وتبعه فردينان بالدنسبيرجيه وبالتأكيد بول فان تيغم
حيث الأدب المقارن يدرس الآثار الأدبية في كيفية تكوينها وظروفهتا التاريخية والاجتماعية على وفق تفاعلات ألوان لغوية قومية متعددة...

juvdt hgh]f hglrhvk hgh]f




 توقيع : ماجد الحطامي

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

رد مع اقتباس
قديم 10-01-2010, 05:00 PM   #2


الصورة الرمزية درر الحطامي
درر الحطامي غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 13
 تاريخ التسجيل :  Oct 2008
 أخر زيارة : 02-18-2012 (10:20 AM)
 المشاركات : 3,705 [ + ]
 التقييم :  10
 الدولهـ
Saudi Arabia
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~
سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم
لوني المفضل : Brown
 
افتراضي رد: تعريف الادب المقارن



موضوع طويل جداً

يحتاج له وقت وروقان وخاصة أني من محبي الأدب العربي ...

لي عودة للقراءة


 
 توقيع : درر الحطامي

كل عام ووصاب بخير نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة


رد مع اقتباس
قديم 10-03-2010, 07:30 AM   #3


الصورة الرمزية مجاهد النهاري
مجاهد النهاري غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2074
 تاريخ التسجيل :  May 2010
 أخر زيارة : 07-10-2011 (07:02 AM)
 المشاركات : 365 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : darkblue
 
افتراضي رد: تعريف الادب المقارن




الاخ الفاضل -- ماجد

شكراً علي هذا الموضوع وأتمني علي نفسي وكل الإخوان الأعضاء

الإهتمام بهذه الأقسام وتنشيطها

لك شكري ومودتي


 

رد مع اقتباس
قديم 10-06-2010, 11:43 AM   #4
VIP


الصورة الرمزية تلميذ الحياة
تلميذ الحياة غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2216
 تاريخ التسجيل :  Jun 2010
 أخر زيارة : 06-22-2013 (11:44 PM)
 المشاركات : 497 [ + ]
 التقييم :  10
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Cadetblue
 
افتراضي رد: تعريف الادب المقارن



لفته مباركه اخي مجاهد النهاري لهذا القسم
الله يبارك في ايامك


 

رد مع اقتباس
قديم 10-27-2010, 05:59 PM   #5


الصورة الرمزية عاشق وصابين
عاشق وصابين غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 3336
 تاريخ التسجيل :  Oct 2010
 أخر زيارة : 07-11-2011 (06:52 PM)
 المشاركات : 95 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue
 
افتراضي رد: تعريف الادب المقارن



شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .

ومعاااا من اجل وصاب اجميل


 
 توقيع : عاشق وصابين

Drug Rehab

ومعاااا من اجل وصاب اجميل


رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
المقارن, الادب, تعريف

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


آقسام المنتدى
الصوتيات الاسلامية ||المنبر السياسي ||الترحيب والمناسبات ||مواضيع عامه ||المنتدى الاسلامي ||منتدى وصاب ||منتدى التاريخ و التراث ||ثقافه عامه ||السياحه في وصاب ||السياحه اليمنيه و العالميه ||وصاب السنه الثالثه :. ||التقنيات والبرمجيات الحديثة ||الجوال ومرفقاته ||الشعر العربي والخواطر والنثر ||المنتدى الثقافي ||وصاب نيوز ||اخبار وصاب ||قسم الالعـاب والصرقعة ||الاسره و المجتمع ||حديث الصور يقرأ بكل اللغات ||المنتدى العلمي ||وصاب الاداريه ||قسم المحذوف و المكرر ||قسم الملاحضات و الطلبات و الشكاوي ||قسم المشرفين ||ادارة الشبكه ||عضو في ضيافة بني حطام ||القصة والرواية ||التصاميم و الجرافكس ||الأزياء وآخر صيحات الموضة ||قسم الدعم الفني للمنتديات و المواقع ||قسم الرياضه و الرياضيين ||قسم خاص بالقرارات الاداريه و المناسبات و اخبار بني حطام ||ارشيف كتابات عبد الرزاق الحطامي ||ارشيف كتابات داود الحطامي ||قسم صحيفه بني حطام ||عالم الطبخ ||قسم الاعياد الوطنيه و المناسبات الدينيه (الوحده اليمنيه) ||إسترآحة الشبكه ||دورة الفوتوشوب ||ارشيف كتابات عبد الحفيظ الحطامي ||حياتك صحتك ||ارشيف المنتدى ||الاخبار العلميه ||ابداعات الاعضاء ||انساب القبائل و تراثها ||قسم شبكة وصاب ||تاريخ و اعلام ||تاريخ اللغه العربيه وآدابها ||الارشيف ||روابط اخباريه ||اخبار عالميه ||فعاليات الشبكه ||التاريخ والتراث العربي ||التاريخ والتراث العالمي ||قضايا و ظواهر ||المخترع العربي وآخر الاكتشافات ||شمس العرب تسطع على الغرب ||وثائق ويكيليكس wikileaks ||الادب العالمي ||قسم الترجمه ||المنتدى العام ||

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

الساعة الآن 12:37 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
seo by Yemenifree3.3.0
وصاب نيوز
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
.:: جميع ما ينشر في الشبكه ملك حصري ::.